SHARE

تعد ولاية تكساس بأمريكا أكثر الولايات عرضة للكوارث الطبيعية كالإعصارات و العواصف البحرية. فقد تعرضت خلال عام 2004,2005,2008 و حتي عامنا هذا إلي أشد الإعصارات دمارا كان أخرها إعصار هارفي الإستوائي.

فقد بدأ تكوين الإعصار هارفي بيوم 17 أغسطس و لكن بدات قوته في الانجفاض إلي أن عاد تكوينه بسرعة في 24 من أغسطس. و قد استطاع الاعصار انزال خسائر اقتصادية قدرت بنحو 60 مليار دولار أمريكي.

و قد أصدر الرئيس الأمريكي ترامب إعلان حالة الطوارئ بالولاية تكساس و التي تضمنت نزوح المواطنين إلي عدة مدن مختلفة و لم تتوقف الاجراءات إلي هذا الحد حيث قامت القوات الحكومية بنقل العديد من المساجين بسجون ولاية تكساس المتعددة نظرا لتعرضها إما للتدمير و إما لخطر الفياضانات القادمة.

إحصائيات المعتقلين:

و أوضحت الاحصائيات وجوب إخلاء ما يقدر ب 5 سجون تضم ما يقرب من 6 آلاف معتقل حسب التقديرات الأولية بيوم الخميس الموافق 31 أغسطس.

كما استطاعت شبكات الأخبار متابعه عدد المعتقلين الذين تم نقلهم مؤخرا و قد جاء ذلك نحو 1400 سجين كما  أكدت وكالة “إن بي سي ” الاخبارية و قد تم النقل من أكثر السجون تعرضا للدمار الإعصاري و جاء في المقدمة و بلا شك سجن “جستر3 ” و سجن ” كارول أس فانس”.

و قدم مراسل شبكة ال “إن بي سي” ايضا بيانا جاء علي لسان مسؤولين الحكومة بتكساس عن التجهيزات المستمرة لنقل المعتقلين من قطاع “فورت بيند” الواقعة بجنوب غرب هيوستن إلي العديد من المنشئات الواقعة تحت حكم وزارة العدل الأمريكية.

كما كشف المراسل عملية النقل التي قامت بيوم السبت الماضي و التي تضمنت نقل ما يزيد عن 4500 سجين من معتقلات تيريل ، سترينجفيلو و رامزي و قد تم تحديد أماكن هذه السجون و ظهر وقوعها بمقاطعة برازوريا بجنوب هيوستن أيضا.

و أكد المسؤولون أمان عمليات النقل و خوفهم من إصابة المعتقلين بالغرق أو الهلاك إذا تم تركهم بأماكن مهددة بالانهيار في أي وقت. كما تحكم موقع السجون القريب من نهر برازوس الذي أكد ارتفاعا ملحوظا في منسوبة عقب مياه  الامطار الغزيرة التي جاءت مصاحبة للإعصار .

و قد سبب الإعصار و بلا شك العديد من المصائب إلي الآن فزيادة عن تعرض 25 فرد للقتل تعرضت العديد من الأسر للتشرد و أصابت ولاية تكساس بالشلل إلي حد ما.