SHARE

يبدو انها تيمة حقيقية وكثير الاستخدام وشائعة التجريب بالمرة حيث جاء في الفيلم الألماني room أنه رجل خطف طفلة كانت تبلغ الثانتة عشر انها وتناوب على اغتصابها لفترات عدة، حتى جاء يوم وحبلت منه وأنجبت صبي فعاش الصبي وظل على عيشه داخل الغرفة ظانًا منه ان الغرفة هي العالم، ولكنها لم تستطع أن تخبره أنه يوجد عالم بالخارج، وظل الرجل يغتصب الفتاة إلى ان وصلت إلى 28 عامًا تقريبًا وكات=ن الصبي قد وصل إلى 7 اعوام، هذه الواقعة أو واقعة شبيهة جدا لها حدثت بشكل حقيقية في أربيعينيات الرن الماضي في ألمانيا، والآن وبعد 70 عاما تقريبا وقعت من جديد في فرنسا بلاد الجمال والحب، ولكنه يبدو ان الرجل أحب صديقته وابنتيها معا وحبسهم في شقة في جزيرة فرنسية وتناوب على اغتصابهم لمدة وصلت إلى 7 سنوات كاملة، حيث احكم غغلاق الشقة وظل يتناوب عليهن جميعا لمدة سبع سنوات، ومع حاولاتهن بكل تاكيد للهرب، ولكنهن لم يستطعن أن يفعلن ذلك ولو لمرة واحدة حيث كان المنزل محكم الإغلاق ومحصن ضد الهرب، ومزود بكاميرات بالمرة.

فرنسا أرض العطور والجمال:

حيث جاء في التقارير أنه الرجل الذي كشفت خديعته في العام 2017 كان قد خطف صديقته البالغة من العمر 47 وابنتها البالغة من العمر 29 وابنتها الأخرى التي لم تجاوز الثامنة عشر، في جزيرة محصنة وفي منزل محكم وقام بالتناوب على اغتصاب ثلاثتهن، وكان قد حكم على نفس الرجل في العام 96 بعشر سنوات من السجن وقد ضاها في محبسه لأنه قتل صديقة له، ويبدو أنه عدواني للغاية ورغم ذلك اطلقته السلطات الفرنسية ف يالشوارع من جديد ليعيث في الأرض فسادًا لأنه في القانون الفرنسي الاوروبي لا يتوجد عقوبة إعدام وسلب الحياة حتى لأولئك الذين يسلبون الحياة من أصحابها، لأسباب تاريخية، كما أنه من المعروف عن الشعوب الاوروبية أنها مجنونة وشبقة جدا بالجنس وخاصة الرجل الفرنسي والرجل الإيطالي، هم اكثر رجال أوروبا محبة للجنس، ولو ان لهم القدرة الجسدية لمارسوا الجنس ليل نهار دون توقف، ووجهت للرجل تهمة الاختطاف والحبس وإجبارهن على ممارسة الجنس معه بالعنف، والتعدي على قاصر، واغتصاب ثلاثة نساء.