SHARE

تشارك المملكة السعودية في صباح اليوم الجمعة بأنشطة قمة المجموعة العشرين التي تسمى G20 والتي تقام في هامبورغ شمال المانيا ومن المفترض ان تستمر حتى مساء يوم غد السبت, يترأس الوفد السعودي المشارك في القمة  الملك سلمان و وزير المملكة الدكتور  إبراهيم العساف. تعتبر القمة العشرين أكبر تجمع على المستوى الدولي لمناقشة الوضع الاقتصادي العالمي , والبحث في تنظيم السوق المالي الى جانب عدد من القضايا المرتبطة بمجال  التنمية  , وستركز القمة المنعقدة على ثلاثة محاور أساسية وهي  الأمن و الإستقرار, تحسين و تطوير الاستدامه , اضافة الى تحمل المسؤولية على مستوى دولي  وعدد من القضايا التجارية, السياسية, الإقتصادية , والمالية.

المملكة السعودية و دورها الفعال في القمة

تعتبر المملكة السعودية من أكثر الدول الفاعلة في المجموعة والتي يشكل إنتاجها ما يقارب ثلثي إنتاج العالم, وتضم ثلاثة أرباع من مستوى التجارة العالمية, وتتشكل المجموعة العشرين من الدول العالمية الكبرى : جمع دول الإتحاد الأوروبي, الهند, المكسيك , كوريا الجنوبية , تركيا, أندونيسيا, الصين, الوليات المتحدة, البرازيل, كندا, دول جنوب افريقيا, انجلترا , روسيا , استراليا و الارجنتين .

وتشير الأرقام و الاحصائيات مؤكدة متانة و قوة مركز المملكة في ظل ارتفاع نسبة الاحتياط المالي لديها, و نسبة مضاعفة الانتاج المحلي على مدار السنوات ال 10 الماضية, حيث يشكل الانتاج السعودي 50% من مجموع انتاج دول مجلس التعاون الخليجي , و يعتبر الاحتياط السعودي ثالث أكبر إحتياط مالي للعملات الأجنبية على صعيد العالم ويأتي ذلك بسبب السياسيات النقدية التي تتبعها المملكة بقيادة الملك سلمان والتي دفعت المملكة نحو الإستقرار المالي و النقدي على مستوى العالم. الى جانب ذلك فأن للسياسات و الإجراءات الاقتصادية المتبعة في المملكة السعودية لها الأثر الكبير في إنشاء الاسواق الاستثمارية في دول العالم المختلفة. جميع هذه الأمور تجعل السعودية الشريك الهام في القمة العشرين الى جانب تمتعها بالثقل و المكانة العالية المؤثرة على الاقتصاد العالمي و اسوق النفط.

وفي نفس الصدد , انطلاقاً من دور المملكة الفعال في المجموعة, فقد عقدت مجموعة من ورش العمل ذات الاطار التنموي و الخاص بالتنمية المستدامه في الرياض شهر فبراير من العام الجاري, حيث قامت وزارة المالية السعودية بتنظيمه بالتعاون مع مؤسسة النقد السعودية, الى جانب تعاون مع وزارة المالية الألمانية , اشارت نتائج المجموعة ان رؤية المملكة 2030 تتناسب و تستهدف التنوع الاستثماري و الاقتصادي الذي دعت اليه المجموعة العشرين .

الى جانب مشاركة المملكة في الاجتماع الوزاري الذي جمع بين وزراء ” وزارة العمل والاشغال ” في الدول المكونة للمجموعة العشرين والمنعقد في المانيا خلال 18-19 من مايو العام الجاري, و قد اثبتت المملكة ايضاً إنسجام اهداف الرؤية 2030 التي تسعى الى تعزيز العلاقات الدولية و التعاون من اجل الاستفادة من فرص العمل و التبادل الاستثماري  والوظيفي في تخفيض معدلات البطالة .