SHARE

أعرب وزير الطاقة  والثروة المعدنية السعودي، رئيس إدارة  شركة أرامكو السعودية، و رئيس إدارة الهيئة السعودية للمدن الصناعية  التي تسمى  “مدن”، السيد خالد بن الفالح، عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين على توجيهه العظيم  بإنشاء مدينة الطاقة الصناعية في المملكة ،و التي سيتم إنشائها في المنطقة الشرقية. وأوضح المهندس خالد أن المشروع يهدف إلى توطين الصناعات  التي تسان لقطاع الطاقة والتي تتعلق بالتنقيب وإنتاج المواد النفطية وتكريرها،  اضافة الى صناع والبتروكيميائيات، و إنتاج الطاقة الكهربائية التقليدية، ودعم عمليات ومعالجة المياه, مشيراً أن إنشاء مدينة صناعية جديدة تختص بالطاقة هو أمر  يتماشى مع رؤية المملكة 2030، كما أنه يدعم البنية التحتية الحيوية لمجموعة  التوريد في السعودية، وأضاف ايضاً أن الأثار الاقتصادية الوطنية لهذا المشروع الضخم ستتمثل في توفير آلاف فرص العمل المباشرة وغير المباشرة الى السعوديين،الى جانب إضافة 22.5 ما يقارب مليار ريال  الى الناتج المحلي  السعودي في كل عام، اضافة الى توطين المنشآت الصناعية والخدمية الجديدة والتي من شأنها  المساعدة في  الابتكار و في التطوير ورفع مستوى منافسة المملكة السعودية عالميًا.

 ومن جانبه صرح رئيس شركة  “أرامكو السعودية ” و أحد كبار مدرائها التنفيذيين  المهندس أمين الناصر: “إن مدينة الطاقة الجديدة التي سيتم إنشائها في المنطقة الشرقية,  ستكون  بمثابة المشروع الارتكازي وعلامة هامة  فارقة في جهود المملكة  لتوطين الصناعات والخدمات التي ترتبط  بالطاقة وإنتاجها، مشيراً ان هذه المدينة ستشكل بيئة مثالية من اجل إستقطاب الإستثمارات الاجنبية والعالمية ,  وتطوير عدد لا باس به من الشركات الصغيرة والمتوسطة اضافة الى تحفيز الابتكارات ومشاريع  ريادة الأعمال، وهذا وقد دعى المهندس الناصر  تشجيع الشركات على تنفيذ لسلسة التوريدات ضمن المملكة , ، بغرض الاستفادة من الفرص  المحلية والعمالة السعودية المدربة و المؤهلة.

في نفس الصدد أشار المدير العام و المكلف بتنفيذ أعمال للهيئة السعودية المختصة بالمدن الصناعية و التقنية التي يطلق عليها إسم “مدن” السيد “خالد السَّالم ” إن الادارة التنفيذية في مدينة الطاقة الجديدة سوف تتم من خلال إدارة مشتركة بين شركة أرامكو السعودية ومدينة ” مدن” الصناعية التقنية , هذا من  شأنه أن يوفر للمشروع الجديد جميع المتطلبات التي تطلبها بيئة الأعمال  لجذب للاستثمارالاجنبية ، مضيفاً أن “مدن” قد بدأت بالفعل في إعداد المخططات والبرامج الضرورية  بالتنسيق مع شركة  أرامكو السعودية من اجل تطوير المدينة الصناعية الجديدة. من جهة اخرى لقد وافق مجلس الوزراء السعودي على إنشاء هذه المدينة الصناعية في المنطقة الشرقية تحت مسمى ” مدينة الطاقة الصناعية ” وقد تم تخيص 50كم مربع لاقامتها, كما وافق مجلس الوزراء ايضاً على العرض الذي تم تقديمه من قبل شركة أرامكو السعودية والي يتضمن تأسيس شركة إنشاءات تتولى امور بناء البنية التحنية الازمة للمدينة الصناعية الجديدة , حيث ستتولى أرامكو إدارة هذه الشركة بشكل كامل والتي اطلق ليها اسم ” الشركة المطورة” اضافة الى إنشاء شركة اخرى بعد الانتهاء من بناء البنية التحتية , تسمى ” الشركة المشغلة” و هي التي ستتولى مهام تشغيل المدينة الصناعية و صيانتها و ايضاً ستتكلف ارامكو بهذا الامر.