SHARE

تحت مسؤوليات القنوات الغعلامية السعودية فإن الشيخ محمد بن سلمان ولي عهد المملكة العربية السعودية قد اطلق برنامجًا سياحيًا في المملكة وقد أسماه برنامج البحر الاحمر، وفيما يلي يمككنا استعراض كونهه.

كما ان المشروع سقام تحت إشراف أكبر الشركات الفندقية، حيث سيتم دعمه وأقامتهفي أفضل الاماكن الطبيعية الموجودة بالمملكة العربية السعودية عى نحو خمسين جزيرة بين مدينتي أملج والوجه، كما إنهم سيتداخلون لمحميات بالقرب من براكين خاملة بالمملكة مثل تلك المحميات الطبيعية في منطقة حرة الرهاة.

كما ان المشروع الذي طرحه ولي العهد الجديد محمد بن سلمان، سيشكب وجه ساحلية جديدة، وكبيرة للعالم، وسيكون جذابًا للمريدين التعرف على ثقافة العرب، حيث سيكون في مثابلة المشروع مدائن صالح وآثارها بموقفها التاريخي المهم، كما جما المعمار الخاص بها أيضًا.

إتمام المشروع:

وعلى بعد عدة دقائق من الشواطئ الرئيسية سيتم غتاحة الفرص للزوار بمشاهدة كنوز المشروع شواطئ البحر الاحمر بكل ارتياحية، حيث هناك محميات لتعدد أنواه النباتات وحفظها، وكذلك الحيوات الحيوانية والثروة السمكية وكنوز التاريخ والماضي أيضًا.

كما ان البرنامج سيمكن عشاق المغامرة من التجول بين البراكين الخاملة ليتفقدونها بما يحبون، وأيضًا ستتاح غمكانية الغطس ومشاهدة الشعب المرجانية الجذابة.

وسيتم وضع حجر البداية في أساسات المشروع ربما في الربع قبل الأخير في عام 2019 قيما انه سيتم الانتهاء من المشروع أو بالأحرى المرحلة الاولى منه في عام 2022 وكذلك في الربع الاخير منه، وتشمل هذه المرحلة التي تمت، تطوير المطتر والفنادق، وتجديد المطارات وتزويدهم بالطائرات المائية وكذلك القوارب والإستعدادات الكاملة للمشروع.

منذ المشاكل الخليجية في المنطقة، والغضطرابات التي لم تهدأ منذ فترة، بدأت السعودية والإمارات بصب اهتماماتهم تلك الفترة على التقرب من الغرب بشكل كبير للغاية، حيث تساهم وتساعد في دعم اقتصاداتهم وكذلك مزاراتهم السياحية، وتجهيز برامج خاصة بهم، وفي مقابلة الأمر قطر التي يدعون انها تدعم الإرهاب ربما تكون مستمرة في دعم الإرهاب فلا دولة منهم تدعم نفسها كل دولة تدعم مانح المصلحة، وربما يكون الفريقان على خطأ واضحـ ولكنهما منشغلين بالصراع على الهواء الفاصل بين أراضيهم وسمائهم.