SHARE

إحتضنت أحد الصحف الإيطالية تصريحات صادرة من وزير الثقافة و الإعلام السعودي الدكتور عواد العواد في مقالة نشرة في يوم أمس الإثنين , حيث أكد خلالها ان بلاده تمتلك الإدلة التي تثبت أن دولة قطر كانت تدعم الإرهاب و المنظمات المتطرفة أفراداً و جماعات, حيث قال للصحيفة الإيطالية : ” إن دولة قطر قد قامت للأسف بدعم الإرهاب و ساهمت في إيجاد مناخ متطرف جلب المخاطر و الانشطة الإرهابية الى المنطقة المحيطة , حتى أصبحت واحدة من المخاطر التي تهدد أمن و إستقرار الاقليم الخليجي المجاور, كما تقوم بتمويل المنظمات و الجماعات الإرهابية على مستوى العالم.” كما شدد الدكتور عواد على ضرورة إقناع دولة قطر بالإستجابة للمطالب الموضوعه و التي قامت برفضها و العودة الى الاسرة الخليجية . الدكتور عواد : ” إن اللعبة التي تمارسها قطر منذ عدة سنوات هي لعبة هدفها التخريب و الاذى والتعاون مع المنظمات الارهابية , ولدينا أدلة على أنها دعمت بشكل مباشر مجموعة من المنظمات المتطرفة مثل جبة النصر في سوريا, الاخوان المسلمين, و حزب الله في لبنان , وقامت بإستضافه منظمة طالبان الارهابية على أرضها , إننا لم نكن جاهلين للأمر, لكننا حاولنا منح الكثير من الفرص”.

 قناة الجزيرة أداة قطر السامة

تابع الدكتور عواد في نفس الصدد : ” لقد رفضت قيادة قطر و حكومتها المطالب التي قمنا نحن في المملكة السعودية , الإمارات , جمهورية مصر و البحرين بتقديمها , ولم تظهر حتى أدنى نية لتخليها عن دعم الجماعات المتطرفة, بل على العكس تماماً قامت قطر برفض جميع المحاولات الدبلوماسية التي من شانها حل الأزمة , ولا يمكننا في المملكة السعودية التغاضي عن الأمر لان الاثار السلبية على علاقة قطر مع هذه الجماعات في غاية الخطورة وينعكس سلبياً على أمن المواطن السعودي ويشكل تهديداً حقيقياَ “.

وأكمل : ” أما بالنسبة الى أولائك الذين إتهمونا بالتحريض ضد الصحافة وعدم إحترام الحرية الإعلامية و الفكرية فأنني اقول , لقد كانت قناة الجزيرة القطرية الاخبارية هي الذراع الايمن  الذي سوق لأعمالها الارهابية وهذه القناة لا تمثل اطلاقاً مفاهيم الحرية و الصحافة كما تدعي بل هي مشروع للتخريب و التفرقة السياسية بشكل مبطن , بل انها قناة تشهير و تعرف بالإفتراء و عدم التحقق من صحة الأخبار , كما أنها تشهر الجماعات الإرهابية , تعرف بهم بشكل مفصل و تخصص مندوبيها و الاعلاميين بها الذهاب الى تلك المنظمات في دولهم و اقامة البرامج التعريفية بهم, على سبيل المثال . كما أنني اود الاضافة انني شخصياً تعرضه لهجمة اعلامية شرسة عقب قيامي بجولة سياسية و دبلوماسية في أوروبا, بينما لم يتلق وزير الخارجية في قطر الأمر نفسه عندما قام بجولة مشابهة , ان قناة الجزيرة بعيدة كل البعد ان تكون قناة حرية اعلامية, بل هي قناة تنشر الاكاذيب و تروج للجماعات الارهابية كما فعلت مع داعش , طالبان و حزب الله, حيث قامت بإستضافه ممثليهم و عرفت عنهم “.

وأنهى حديثه قائلاً : ” إن الارهاب هو عدونا  الأول و الأهم , ولا يهم من اي دولة ينبع فنحن نحاربه بكافة اشكاله و منابعه”.